ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

إذا ما كنت ذا قلب قنوع * فأنت و مالك الدنيا سواء


جـذور و أغصان




دَخَلُوا بَيتي
دخلوا غُرفتي
حَارتي و قَريتي
رَوَّعُوا و خَوَّفُوا
صادروا...استوطنوا
ما اكْتَفُوا
 حَرَّقُوا.....
هَدَّمُوا .....
هَبَّ الجَليلُ وانتَفَض
تَظَاهَرَ وَ رَفَضْ
اغْتِصْابَ الأرْض
سَالَت دِمــَاء
 سِتةٌ سقطُوا شهداء
 يَوْمَ الأرضِ،صَارْ
 الثلاثـينَ من آذار
يوم وَحدة القضية و المَصِــير
ضد التهويد والاستيطان والتهجير

فَيَا سُرَّاقَ سَخنين ودِير حنا وعَرابة
يَا عِصَـابة
يا سَحَـابة
إِبْنُوا في أرضِنَا مَا شِئْتُم مِن دُور
وافصِـلُونَا بِـسِـيَّاجٍ وسُــور
و اقتلعونا .....
فنَحْنُ وُلِدْنَا منذ عُصُــور
بَاقُون مَغْرُوسُون مِثلَ جُذُور

 فَسُنُّوا.....وَ زَوِّرُّوا ......
تاريخُنَا مَطبوعٌ  في الذاكرة
شُهُودُنا القدسُ... والناصرة
و أَروَاحُ الشُهداء الطـاهِرة

وابْذُرُوا ما شِئْتُم ابْذُرُوا
سَتَجْنيكُم أيَادِينا
بِحَجرً و خِنْجَرٍ وسِكِينا
نَمْحُوكُم قَبل أن تَمْحُوكُمُ السِنينَا

نَحنُ أبنَاءُ فِلسطِينَا
في الدَّاخِل،في غزَّةَ والضِفَّة،في العَالَمِينَا
لن نَرْكَع، لن نَخِرَّ سَاجِدِيـنَا
لن نَسْتَجْدِيَ عَرَباً أو مُسْلِمينَا
 سُنَدَافِع بِمَا أُوتينَا
عن أرضِنَا، أرْضِ الجُدُود السَالِفـينَا
أَرضِ إسراءِ ومِعراجِ خَيْرِ المُرْسَلينَا


فَيَا أَرْضُ،ويا ثَرَاهَا،نَحْنُ مَهْمَا حَيينَا
 عَلَى العَهْـدِ بَاقِيـنا
مُقَاومِينا...مُسْتَشهِدينَا
حتى تَتَحَرَّر أََرَاضِينَا
و تَخْضَـر أَغْصَانُ الزيتُونِ بِأَيْدِينَا

لن أكون من القطيع




عربٌ
 تَوَددُوا للعَدُّو واتَّخَدُوه خِل
ثَمَنَ الأرَائِك و عَيْشِ الظل
فُقهاءٌ أَفتُوا بالحُرْمةِ وفقهاءٌ بالحِل
النقاب عادة
وخَلْعُ الحجاب لا يَضُر بالعبادة
وبناءُ الجدار سيادة
والمُخَالِفُ خَارِجٌ عَن الشَّريعَةِ يَا سَادَة
فَتَاوَى تَحْتَ الطلَب
تُوجِد العِلَّة  والسَبب
تُبرر الإنبطاح وَاللاَّغَضَب
شِيمَةُ العرب
بَقرةٌ و عِشرون أُخرى
و إنسان
ليس لهُ بينها مكان
مُنح خِيَارَان
إمعة كالبقرات السِمَان
أو حياةٌ خَلْفَ الجُدران
لا هاته ولا تلك
أنا ابن فلسطين
شعب الجَبَّارِين
لا اعتراف ولا تطبيع
حقي وأرضي،لا أبيع
فأنا لست من القطيع
ولن أكون
أنا الإنسان
بغزة لغزة
بغزة للعروبة و الإسلام
خياري المقاومة لا الاستسلام





غزة لن تركـــــع







قبل عام
والناس نيام
كوابيسهم أحلام
قَصفٌ لإثنا وعشرين يوما دام
لا أحد من العرب و بلاد الإسلام
 لِرَدِّ العُدوان قَام.......
تنديدٌ وشجبٌ ولا قرار فيه إلزام
وَحْشيةٌ عجزت عن وصفها الأقلام
طائرات وفُوسفور عُدَّ استعماله حرام
وقتلٌ طال أَجِنَّةً في الأرحام  
في غزة الموت والمقابر
في غزة المجازر
والجزار في طنجة
مطرود في لندن
في غزة الموتى....
أحياءٌ...شُهَداء
 ضُيوف الرحمَان في السماء
مرَّ عام و مرَّت أيام
و غزة ما زالت على طاولة اللئام
مدارس وبيوت من خيام
ضوء القمر نور الظلام
 وَ بُطونٌ تَعَوَّدَت الصيام
ترحل قوافل شريان الحياة
تحمل الحياة إلى غزة السجينة
بين سور عنصري عازل
وسور فولاذي قاتل
أرادوا و يريدون
تجويع غزة
....تركيعها
وغزة:أَبَداً لنْ تََركَع
فالركوع لله
والسجود لله
ولا حول ولا قوة إلا بالله
والحمد لله



جارك يا أبا علاء



الجار قبل الدار
لا نبني حوله بالفولاذ أسوار
متى كان الجوار جدار
متى كان الجوار حصار
يا أبا علاء
لا تَحْرِمْ غزة الدواء
لا تحْرِمْهَا الغداء
لا تُعِنْ عَلَيْهَا الأعداء
يا أبا علاء
أمن أجل كرسي
و قصر رئاسي
و أمر سياسي
أم من أجل توريث الأولاد
تبني سورا بالفولاذ
يخنق حياة مليون
ونصف مليون
تعلم والكل يَعلمون
كيف يعيشون
تقطع الحياة عن غزة
جارك الأصغر
بلا معبر
حفر الأنفاق ليوفر قوته اليومي
فكيف له تهديد أمنك القومي
يا أبا علاء ألا تَخشى ربَّ العالمين
و قد تجاوزت من العُمر الثمانين
يا أبا علاء ستلقى ربَّكَ بَعْدَ حين
ويََشْهد فِيكَ اليَسَارُ وَ اليَمِين
قد جوعت و حاصرت غزة فلسطين



ــــــــــــــــــــ


عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( عُذّبت امرأة في هِرّة ، سَجَنتهَا حتى مَاتت ، فدخلت فيها النار؛ لا هي أطعمتها ، ولا سقتها إذ حبستها ، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ) متفق عليه.

ــــــــــــــــــــ

الجــــــــــار




جَارُكَ فَلاَ تُؤْذِه
فَرَبُّكَ قد أَوْصَى به
فَافْرَح لِفَرَحِه
واحزَنْ لحُزْنه
وعُدْهُ في عَافيته وفي مَرَضِــهِ
واحفظه في دمه،وماله، وعِرضِه
 وَهَبْهُ من زَادِكَ لا تَبْخَل بِه
فَجِبْريل كَاد يُشْركْــكَ في إِرْثِه
والجَنَّةُ حَرَّمَهَا الله على من يُؤِذه


وبالوالدين إحسانا


وبالوالدين إحسانا
رعَاَك حَتَّى صِرْتَ إنسَانا
فأطِعْهُمَا وَ بِرَّّهُمَا وقَبِّلْ اليَدانا
و اجعل لهما في قلبك و عقلك مكانا
و خَصِّصْ لهما من وَقْتِكَ زمانَا
وكن لهما كما كانا
 لك نبعًا للحنانا
و طيّب في كلامهما اللسانا 
واطلب لهُمَا في صلاتك الرحمة و الغفرانا  
ــــــــــ


أَبَاكَ فَأَطِعْ
وافْعَل لِرِضَاُه مَا تَسْتَطِع
يَخْرُجُ فَجْراً ولَيْلاً يَرْجِع
بِرِزْقٍ حَلاَلٍ وَ قُوتٍ مُشْبِع

ــــــــــ



ــــــــــ

أُمُّكَ خَيْرُ النِّسَاء
قَدْ كُنْتَ فيها مُجَرَّدَ مَاء
فَجَنِينًا َبْيَن الأَحْشَاء
تَـتَقَـلَّبُ كَيْفَ تشَاء
رضيعًا،طفلاً وراشدًا أُمُّكَ دَائمةُ العَطاء
فلا تقل لها أُفٍّ أو صه بل عَامِلْهَا باستِحيَاء
 فمَن عَقَّها،الله وَ رَسُولُه مِنْهُ بَرَاء
لها عليك دين لَنْ تُوفِيه آلاف الأشياء  
تلك وَصِيَةُ الله ربِّ الأرض والسماء
 ومُحمد رسوله، خَيْرُُ الأنـبياء


استسلام فرعون


نتنياهو ومن معه:

سلام عَليك يَا رَيِّسْ
زَيِّ الصِّحَة إِنت كْوِيِّسْ
بَدْنَا يَا رَيِّسْ إِتِّْفَاق
نُشَدد به عَلَى حَمَاس الخِنَاق
و نَهْدِم ما تحت الأرض من أنْفَاق
ونَقْطَع عَن غزة المِيَاه والأرزَاق

حسني مبارك:

شالوم يا سيادي
بَسْ أمِّنُوا لي مستقبل أولادي
ومستقبل حُكمهم لِبِلادي
رَاح أبْنِي لْسَوَاد  عْيُونكم سُور فولاذي
أكْتُب عليه:
ممنوع المرور
ممنوع العبور

نتنياهو ومن معه:


مَبْروك عليك يا مبارك
يَا لِّي دَومًا تُكرِم زُوَّارَك
ورِيث حُكمك هو جمال مبارك
وانشا الله نَرَاك فاسرائيل بيتك أُو دَارك

حسني مبارك:

جزاك الله خير
يا حفيد غولداميير
بها التَسْوير  
رَاْح تصير غزَّة فْسِجْن كْبِير
أو  شعبها لديك أسير
هَات الاتفاق أوَقَّعُ بِدُون تغيير
الْمُهم يورِثْنِي ولدي الصغير
ولِّي بَدُّو يْصِير يصير



تحرش





تمنَّعت........
وِصالََك رفضَت
كَيفَ تَلِين......
وَ تَحْنِي الجَبين؟


ثَمانية أيَّام عُقُوبة
تُزيل كُلَّ صُعوبة
تَزِيدُها عـُذُوبة
وَ تَجْعَل إرادَتَها مَسْلُوبَة
فتأتِيكَ مَغْلُوبَة
طَالبةً العَفْوَ و المَتُوبة
لكَ يا رئيسي النِّكَاح
وَ لَو كان زنى أو سِفَاح
لكَ يا رئيسي النِّكَاح
ولَو حرَّمتهُ الكُتُبُ الصِّحَاح
لَكِن إِعلم أنَّكَ في قرارَةِ نفسي
لــِصٌّ حـَرَامي
إن سَرِقْتَ لَحْمِي و عِظَامي
فأَبَداً لَن تنََالَ إحترَامِي
لَن تأتيني في أحلامي
فَأنت كَابُوسُ نومي
الذي لم يَحْمِنِي مِنْهُ إِمَامُ قَومِي
إعْلَم أنَّ اللهَ لِمَن فَجَـرْ
لِمَن رَعى وغدر
يَكفي أنك جَائِع لا تقنَع
مهما نهشت من اللحم لا تشبع
إعلم أنك بلجام من نار سَتُلجم
وبحجارة  من ربِّي سَتُرْجَم
فقيـــرٌ.....
حَقِيـــرْ....
دُونَ النّاسِ أنْتَ
في عُيُونِهِمْ هُنْتَ
سَتَمرُّ الأَيَّام
و يأكلُ لَحْمَكَ اللِّـئَام
وَتَتَذكر أفعالك طيلة العِشرين عَام


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


قال الإمام الشافعي رحمه الله:


عُفوا تعف نساؤكم في المحرم ** وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
إن الزنا دين فإن أقرضته**** كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
يا هاتكا حرم الرجال وقاطعا ** سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حرا من سلالة ماجد *** ما كنت هتاكا لحرمة مسلم
من يزن يزن به ولو بجداره **** إن كنت يا هذا لبيبا فافهم
من يزن في قوم بألفي درهم ** يزن في أهل بيته ولو بالدرهم





عدالة عربية




فِيه مَرَّة كَلْبَة وكلَْب
نِزَاع بينهُمَا شَبْ
جَاء الشُرطي الثَعْْلَب
قَبَضْ عَلَى لِي غَلَبْ أُولِي تْغَلَبْْ
وَقدَّمهم للقاضي الذئب

بإِسم الأسَد
فُتحت الجلسة يوم الأحد

قامت الكَلبة:
"سيدي القاضي تَعَرَّضْتُ للغَصْب
من هذا اللَّعِين الكَلب
وأنا حامِل وهُوَ الأَب"

رَدَّ الكَلْبْ:
"مِنْ دُونِ سَبْ
ذا كل كِذْبْ
أَنَا عَقِيم ومَالِي ذَنْب
كِيفْ أَكون أَبْ
و إن كَان للكلبة أسَد
فالعَدْلُ فيك ياسَيِّدِي،قَد تَجَسَّد
ونَصْرُكَ للمَظلُوم أمرٌ لَكَ بِه يُشهَدْ"

نَطَقَ الشُهود بما يُدينْ
الكَلْبَ المِسكينْ
حَكَمَ القَاضِي باسم الأسد
على الكلب بالسجن إِلى الأبد
وبِالنفقة للأُم والوَلَد
وَ رَفَع جَلْسَةَ الأحَد


هل يستقيم للكلب ذيل





أُمَّةٌ جَاءَ مِنْهَا آخِرُ نبِي
و أنا وأنت وأمي و أبي
علماؤُهاَ ألَّـفُوا العديد من الكُتب
في العلم والطب والأدب
اليوم ويالا العجب
صارت في آخر الرُتَبِ
إنها أمة العرب
يا سيدي،


عن صَلاَح الأمة لا تَسَلْ
فَـقَدنا في ذلك كُلَّ الأمَل
الحَاكِمُ والمَحكُوم بِمَا بَيْنَ رِجْلَيه انْشَغَلْ
وفي التطبيع مَعَ الصَهاينة كُلَّ شَئٍ فَعَلْ
حُكامٌ يَتَرَاكضون كأنهم في سِبَاق خيل
 لمِشْعَلَ لا وَ لِليفْنِي هَلاَ بالنهار والليل
عَرَبٌ لا يُقسطون الكَيْل
قد مالوا عن الحق كل المَيْل
فَبَدَتْ سَوْءَاتُهُم فَسَهُل مِنْهُم النَيْل
فَهَل يستقيم للكلب ذيل؟
وهل يستوي النهار والليل؟ 


أُمَّةٌ كالبَعِير تُسَاق
رحَلَ العِلْم والجَهْلُ فيها بَاق
أُمَّةٌ لا تدفَعُ مهرًا ولاَ صَداق
نَذُرت الزيجات فيها وكَثُر الطلاق
أُمَّةٌ تُباع و تُشترى في الأسواق
أُمَّةٌ بِلاَ  أخْلاَق
خَلَعت الحِجاب وعرَّت على السَّاق
 و النقاب فيها مُنَافٍ للأَذْوَاق
مُنَافٍ لكل مُجْتَمَعٍ حَدَاثِيٍ رَاق
 أُمَّةٌ لا تَبْرَحُ السَريرَ والعِنَاق 
من كل حَدْبٍ زَارَهَا الشاذون والعُشاق
كُلٌّ ،من نساءها و رجالها و أطفالها، لذَّةً ذاق
أمة الشِيشة والحَشيشة والدمعَة في الأحدَاق
أمَّةُ الخُطب والأبواق
أمة النفاق والشقاق
لاَ وُد فيها ولا اتفاق
هي أُمَّةٌ خَارِجَ السِيَاق
فهل يستقيم للكلب ذيل؟
وهل يستوي النهار والليل؟


أمة ألَّهَتْ حَاكِمًا يَحكُمُهَا بالحديد والنار
تمدَحُهُ وتكتُبُ فيه الأشعار
صُوَرُهُ زِينةُ كل مَحَلٍّ وَ دَار
و اسمُهُ شَوارع و عَنَاوينُ أخبَار
أمةُ الطَبْلة والمِزمَار
والعزف على الأوتار
كُلٌّ رَاقِصَات،نِسَاءٌ و أَبْكَار
فما عَادَ الرقص والعُرْيُ عار


أمةُ الملاهي
والحانات والمقاهي
لا آمر فيها بالمعروف ولا نَاهِي
تَتَسَاءَل:القِيَمُ ما هِي؟
ضاعَتِ القِيَم وضَاعت هِى


أمة الخمر العتيق
والعشيقة والعشيق
أمة النباح والنهيق
تخلت عن البيت العتيق
تخلت عن الأخ الشقيق
 واتخدت العدو صديق


أمة الإستقبالات و السهرات
والأحضان والقبلات
تاهت بها الطرقات
 فَصَارَت كَـالصبيان والبَنَات
  تبحث عن الصداقات
غَرَّتْهَا إِسْرَاأَمْرِيكَا بِكَلمات
وتَحْتَ رَايَة المُفَاوَضَات
باعَت الأرض في سُويْعَات


أمَّةُ لا تنطق بالعربي الفصيح
أماتت العقل النصيح
نَقلت وقلَّدت كلَّ قبيح
أمة تراها تُمسك التسابيح
تُصلي الفُروض والتراويح
لكنَّها تخلت عن الإسلام الصحيح
 فصارت في مهب الريح


أمة بلا بوصلة
 أمة بلا سبيل
لَو تَضَعُهَا على المِقْصَلة
 بِدون إيمان أو حَيْعَلَة
 تَكُن اسماعيل للخليل

أمة بلا مناعة
بالفتات تُحِسُّ بالقناعة
في يدها سيجارة و ولاَّعة
تَحْمَدُ الله!! وتنتظر الساعة


أمة تحتضر
على فُراشِها الموت تنتظر
فأي أمة هاته
التي تحمل نعشها
تحفر قبرها
تُواري الترى روحها
إنها أمة الأموات
فلا تسألوني : هل يستقيم للكلب ذيل؟
وهل يستوي النهار والليل؟


 حَلَّ يومُ الحساب
لأمةٍ العدلُ والحقُّ فِيهَا سَراب
أُمةٌ تُسْقَى الخَمْرَ شَرَابْ
أُمَّةٌ تَنتهك حرمة المسجد والمحراب
أمة التراب
جاءت تحمل بيسارها كتاب
فيه ألفٌ و ألفُ باب
أمة تستحق العذاب
جزاء صمتها و أخيها مصاب
جزاء صمتها و غزة تنهشها الذئاب
تُقْصَف من الأرض ومن فوق السحاب
كانوا أسنانا و كنت يا غزة ناب
خدلتكِ أمةُ العَبَاءَةِ  والجِلْبَاب
وَ أُمُّ الدنيا أقفلت عَليكِ الباب

فَــلَكِ الله  ياغزة 
 الأمة فانية
وأنتِ البَاقية